• الأخبار
إنطلاق " المبادرة العربية لدعم المخترعين العرب "

عقدت بجامعة الدول العربية مبادرة العون القانوني والفني للمخترعين العرب " نحو مزيد من براءات الإختراع في الدول العربية ". كان ذلك برعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية وبالتعاون مع اتحاد المحامين العرب. حضر اللقاء الأمين العام لاتحاد المحامين العرب السيد ناصر الكريوين ،ومديرة إدارة الملكية الفكرية والتنافسية بجامعة الدول العربية الدكتورة مها بخيت وممثلاً عن الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير الدكتور كمال حسن علي الأمين العام المساعد لقطاع الشئون الاقتصادية والسفير حمد بن راشد المري الأمين العام المساعد للشئون القانونية والتشريعية بمجلس التعاون الخليجي وممثلين النقابات العربية والجامعة العربية وذو الإختصاص والمهتمين في الوطن العربي . جدير بالذكر أن هذه المبادرة تبنتها إدارة الملكية الفكرية والتنافسية بجامعة الدول العربية ، والتي كان الهدف منها تقديم الدعم والمساعدة القانونية والفنية للمخترعين في البلدان العربية لما لها من أهمية قانونية تتمثل في حماية أفكار وابتكارات المبدعين العرب، ولما لها أيضاً من أهمية اقتصادية تتمثل في النمو الاقتصادي للمجتمعات العربية والذي يعود بالمنفعة على الجميع ويساعد على انتشار المعرفة والتكنولوجيا مما يعزز من التنافسية لدى كل دولة . وفي سياق متصل نوه السيد ناصر الكريوين الأمين العام لاتحاد المحامين العرب خلال كلمته التي ألقاها أمام ممثلي الدول العربية من المخترعين والباحثين عن الأهمية الكبرى لهذه المبادرة والتي تعد وجهاً حضارياً ومشرقاً للحياة على النحو الذي يصب في خدمة البشرية جمعاء . وأكد " الكريوين " على أن ما قدمه المبدعون العرب في هذا الصدد كان له السبق في قيادة البشرية نحو غد ومستقبل مشرق وبما يحقق أفاقاً من نور الحق والعلم. كما أوصى "الكريوين" في كلمته بضرورة السعي قدماً في حفظ حقوق هؤلاء المبدعون وتحقيق الدعم اللازم لهم ، بما يضمن تطوير قدراتهم الإبداعية ومواصلة رسالتهم على الوجه الأكمل لموائمة القفزات العملاقة التي تحدث في العالم من حولنا . ونوه الأمين العام لاتحاد المحامين العرب في ختام كلمته على ضرورة إنشاء صندوق عربي للمخترعين العرب ترعاه جامعة الدول العربية لتبني إختراعاتهم وإبداعاتهم موجهاً الشكر لكافة الحضور الذين حرصوا على المشاركة في المبادرة كما اعتبرت الدكتورة مها بخيت مدير إدارة الملكية الفكرية والتنافسية بجامعة الدول العربية أن تفعيل مثل هذه المبادرة يحقق مفهوم العمل العربي المشترك والسير قدماً نحو تنفيذ القرارات التي صدرت عن القمم العربية في هذا الخصوص، لاسيما تفعيل قرارات القمة العربية الاقتصادية المنعقدة في الكويت عام 2009 والتي أوصت بدعم ورعاية الإختراعات العربية والتي من شأنها تحقيق طفرة اقتصادية عربية في ربوع وطننا العربي، بما يحقق اقتصاداً قائماً على المعرفة وتشجيعاً للمخترعين العرب لاستكمال ما بدأوه من آفاق علمية أرحب. ومن جانبه حرص السفير د كمال حسن علي الأمين العام المساعد لقطاع الشئون الاقتصادية بجامعة الدول العربية وممثلاً عن الأمين العام للجامعة على نقل تحيات السيد أحمد أبوالغيط والذي تمنى لأعضاء المبادرة التوفيق والسداد ، مؤكداً على اهتمام وحرص الجامعة بموضوع الملكية الفكرية باعتبارها عامل أساسي في كافة الخطط التنموية للدول العربية وأن قضايا الإختراع أصبحت وحدة لا تتجزأ من برامج الملكية الفكرية . مضيفاً إلى أن الجامعة تسعى لنشر ثقافة الإختراع داخل المجتمع العربي من خلال توفير المناخ الملائم للمخترعين من خلال إقامة ورش همل لدعم اختراعاتهم وابتكاراتهم . وصرح الأمين العام المساعد لقطاع الشئون الاقتصادية بجامعة الدول العربية بأن الجامعة أصدرت دلياً به معلومات عن الباحثين والمخترعين في أنحاء الدول العربية بما يدلل على اهتمام جامعة الدول العربية بهذا الموضوع . وأشاد " علي " بدور " المحامين العرب " في تقديمهم للدعم الفني للمخترعين العرب من خلال مباداراتهم الكريمة وذلك إيماناً منهم بالدور الذي يقوم به الاتحاد العام للمحامين العرب وأنه أصبح من الضروري تقديم الدعم الكامل لهؤلاء المخترعين ولابد من أن يتحد عزمنا للدفع بالدول العربية لتخصيص مزيد من الميزانيات للباحثين والمخترعين العرب لتعود نتائج هذا الابتكار والإبداع بالنفع على وطننا العربي . وفي ختام المبادرة تسلم السفير الدكتور كمال حسن علي درع اتحاد المحامين العرب من الأستاذ ناصر الكريوين أمين عام الاتحاد ، نيابة عن السيد أحمد أبوالغيط أمين عام جامعة الدول العربية .