• الأخبار
بيان الأمانة العامة للإتحاد بشأن التهديدات الأمريكية للمحكمة الجنائية الدولية

إن إتحاد المحامين العرب، إذ يُتابع بترقّب شديد تصاعد تهديدات مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون للمحكمة الجنائية الدولية بإتخاذ مجموعة من الإجراءات؛ في حال استهدفت تحقيقاتُها عدداً من عناصر الجيش الأميركي، أو الكيان الصهيوني، أو حلفاء أميركا الآخرين، ليجدُ في أسلوب الإدارة الأمريكية لهجة متعالية، وانتهاكاً للمواثيق والمعاهدات الدولية، ومساساً بالسلم والأمن العالميين، وبخاصة أن الولايات المتحدة ـ وإن لم تكن عضواً في المحكمة الجنائية الدولية التي تم إنشاؤها في ٢٠٠٢ ـ إلا أن الإمساك بالعصا والتلويح بها لقضاة المحكمة الجنائية الدولية، وتهديدهم بالملاحقة، وتأميم أموالهم، ومقاضاتهم أمام نظامها القضائي، لأمرٌ يمثل مسلكاً خطيراً، ونهجاً غير مسبوق. إن هجوم الولايات المتحدة على المحكمة الجنائية الدولية هو إعتداء على حقوق ملايين الضحايا الذين عانوا ويعانوا من اشد الجرائم خطورة بموجب القانون الدولي، ويقف عثرة أمام تحقيق العداله التي يتطلع إليها المجتمع الدولي. إن التهديد الأمريكي على لسان مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي إن دل على شئ إنما يؤكد على معاداة الولايات المتحدة لحقوق الإنسان وسيادة القانون بل وتدعم العنصرية حيث تؤيد قرارات المحكمة في بعض القضايا مثل القرار الخاص بالرئيس السوداني عمر البشير، وتهدد المحكمة وقضاتها عندما تشعر بأنها وازيالها سوف يتعرضون إلى فضح ما يقومون به من جرائم ضد الإنسانيه في مختلف بقاع العالم. وإتحاد المحامين العرب إذ يثمن ما قررته منظمة العفو الدولية والبيان الصادر عن وزارة الخارجية الفرنسية، نهنئ ونشجع الموقف الجرئ للمحكمة الجنائية الدولية على تصديها بالإستمرار في عملها رغم هذا التهديد الأمريكي وضد هذا الصلف الأمريكي ومن خلال إيمان إتحاد المحامين العرب بأن العدالة الدولية كلٌ لا يتجزأ، وأن ممارسة الضغوط من قِبل النظام الأمريكي على المحكمة الجنائية الدولية، لأمرٌ ينذر بإحداث خللٍ في المنظومة القانونية الدولية؛ إذ لا يُقبل ـ بحال من الأحوال ـ تهديد المحكمة الجنائية الدولية على هذا النحو، الأمر الذي من شأنه أن يعطّل تطبيق القانون الدولي، وينذر بمزيدٍ من الجرائم الوحشية ضد الإنسانية، وتهديدٍ بوقوع مزيدٍ من الجرائم الوحشية بحق المدنيين العزل في العديد من بقاع العالم. وعليه؛ فإن إتحاد المحامين العرب إذ يؤكّد على ضرورة أن يكون للمجتمع الدولي والنقابات العربية وجمعيات المحامين في الوطن العربي وقفةً عاجلة لمواجهة هذا الصلف الأمريكي، ليدعو إلى إتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها رفض التهديدات الأمريكية لما في ذلك من مساسٍ صارخ بمنظومة القضاء الدولي، وقطعٍ للخيط الرفيع الذي تتعلّق به العدالة، وتأوي إليه العديد من الشعوب المقهورة أمام بطش وطغيان الجبابرة والعتاة في عالم اليوم. الأمانة العامة إتحاد المحامين العرب

\