• الأخبار
تصريح صحفي حول إغتيال العالم الفلسطيني "الدكتور فادي البطش"

صرّح الأستاذ ناصر حمود الكريوين الأمين العام لاتحاد المحامين العرب حول اغتيال العالم الفلسطيني الدكتور فادي البطش بماليزيا؛ بقوله: يأتي اغتيال البطش طعنة قوية في صدر الأمة العربية قاطبة، ولا سيما وهو من الكفاءات الشابة الواعدة في مجال تخصصه، ومما يزيد من سوداوية الموقف اتجاه أصابع الاتهام المصوبة نحو الموساد الإسرائيلي الذي يرى في وجود مثل هذه الكفاءات العربية خطراً محدقاً به، ومن ثم يبادر إلى وأد أي نابغة عربية. والدكتورفادي البطش لمن لا يعرف هو عالم فلسطيني من مدينة جباليا في قطاع غزة، وهو حاصل على الدكتوراه في الهندسة الكهربائية، ويُحاضر في جامعة كوالالمبور، ولديه براءة اختراع في زيادة كفاءة شبكات الطاقة الكهربائية، بالإضافة إلى اختراعه جهاز تحسين نقل الطاقة الكهربائية ويُعد من أول المبادرين إلى تأسيس التجمع الدولي للمهندسين الفلسطينيين في ماليزيا. وأضاف الكريوين: إن مثل هذه الحوادث تدقّ ناقوس الخطر الداهم الذي بات يحيق بعلماء الأمة؛ فلكم توالت حوادث اغتيال الأفذاذ من أبنائها، وما اغتيال الدكتورة سميرة موسى المتخصصة في المفاعلات النووية عام ١٩٥٢ ، والدكتور يحيى المشد المتخصص في هندسة المفاعلات النووية عام ١٩٨٠من ذلك ببعيد وغيرهم كثير؛ وهو ما يدعونا وعلى الفور للمطالبة بفتح تحقيق دولي عاجل لمعرفة ملابسات حادث اغتيال العالم الفلسطيني، ومساءلة من يقف وراءه. واختتم الكريوين: إن مثل هذا الحوادث المؤلمة التي لا نملك أمامها إلا إن نعزّي أنفسنا والشعب الفلسطيني الشقيق في هذا المصاب الجلل، لتحتّم على كافة مؤسسات الجامعة العربية التحرّك الفوري لتكون هناك وقفة صارمة تجاه المستهينين بالدماء العربية، وذلك بالتزامن مع الحراك العربي الرافض لكافة جرائم الاغتيال والتصفية الجسدية الخسيسة، كما تستدعي من كافة القوى العربية الاصطفاف في مواجهة التحديات التي تحيط بالأمة العربية